Ultimate magazine theme for WordPress.

معلومات عن مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة التي تحوي 5 مليون كتاب

مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة

مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة واحدة من أكبر المكتبات بالعالم، وهي صرحٌ من صروح الثقافة الموجودة في العاصمة الجديدة، تم تصميمها بأحدث التقنيات الحديثة وبطراز معماري فريد ومبهر، وتحتوي المكتبة على عدة أدوار ومجموعة مختلفة من القاعات، ومكتبة للطفل وأنشطة أخرى ترفيهية.

 

مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة

تتميز المكتبة بموقعها المتميز حيث تقع في مدينة الفنون والثقافة التي تمتد على مساحة 127 فدان، وعمل بها في بداية المشروع حوالي 13 ألف عامل ومهندس، وتم تقسيم المشروع على قسمين، قسم يضم مدينة الفنون والقسم الآخر يضم دار الأوبرا المصرية.

أما عن مدينة الفنون فهي تضم مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة والمتحف الكبير، ويتوسط المبنيين مسلتين فرعونيتين لربط الطراز الحديث المتمثل في المكتبة بالطراز الفرعوني القديم المتمثل في المتحف، وتم جلب المسلتين خصيصًا من منطقة صان حجر بمحافظة الشرقية، نُقلت المسلتين على هيئة قطع وتم تركيبهما في العاصمة الإدارية، بجهود وسواعد العمال والمهندسين المصريين.

تحتوي مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة على 70 ألف كتابٍ في وقتنا الحالي، بينما تخطط الدولة لإمدادها بعدد من الكتب يصل إلى 5 مليون كتاب خلال الخمس سنوات القادمة، كذلك تحتوي المكتبة على النسخة الأصلية لأحد أهم الكتب بالعالم وهو كتاب ‘وصف مصر’، الذي كتبه الفرنسيون أثناء فترة الحملة الفرنسية على مصر عام 1798م، ولا يوجد لهذا الكتاب سوى 5 نسخ أصلية في العالم، واحدة منهم في مصر.

يشتمل كتاب (وصف مصر) على وصفٍ دقيقٍ لجغرافية وطبيعة الحياة في مصر وطريقةِ عيش المصريين وعاداتهم، يذكر أن الكتاب تضمن بين دفتيه أجزاءً مكتوبةً باللغة العربية وأخرى باللغة الفرنسية، وأيضًا يوجد به جزء كتب باللغة الفرعونية القديمة (الهيروغليفية)، تم عرض الكتاب وحفظه في حاويات زجاجية مخصصة لحفظ الكتب النادرة ومنع تلف أوراقها، كما تم عمل سياج حول الحاويات الزجاجية لمنع الاقتراب.

اقرأ أيضا: مكتبة العاصمة الإدارية تتلقى دعمًا مباشرًا من الرئيس السيسي

 

أقسام مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة

رصد موقعنا ذا نيو كابيتال الإخباري-The Newcapital طريقة تقسيم مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة، حيث قُسمت بنظام مدروسٍ لعدة أقسام، ويشتمل كل قسم منها على غرضٍ معين، فأمام المكتبة توجد مساحةً خضراء واسعة هي منطقة اللاندسكيب (Landscape)، تحوي تلك المنطقة مقاعدَ لجلوس الزوار في الهواء الطلق، كما صُممت تلك المقاعد بوصلات (usb) بغرض شحن الهواتف الذكية أثناء فترة جلوسهم.

وقبل الدخول إلى داخل المكتبة يوجد تمثال مجسم لمجموعة من الكتب المتراصة فوق بعضها البعض، تحمل الكتب أسماء بعض رموز العلم والثقافة والفن والأدب في مصر، من أمثال: أحمد زويل وطه حسين ومجدي يعقوب وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وثروت عكاشة وهدى شعراوي.

وفي مدخل المكتبة وقبل الصعود إلى الدَّرَج يوجد في منتصف الطريق تمثال آخر للكاتب الفرعوني بمصر القديمة وهو جالس جلسته المشهورة، ويمثل هذا التمثال رمزًا للعلم وأن مصر هي منبع الثقافة والمعرفة على مر العصور والحضارات، كذلك توجد عدة تماثيل أخرى لأشخاص يقرأون، من بينهم تمثال لطفل وطفلة ممسكين بكتاب مفتوح ويقرئان منه.

قاعات المكتبة

يوجد في مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة قاعات مخصصة تحمل اسم بعض رواد الأدب والثقافة بمصر، مثل قاعة طه حسين وقاعة أحمد شوقي وقاعة نجيب محفوظ التي يوجد بها أيضًا تمثال له، وتشتمل كل قاعة من هذه القاعات على جميع مؤلفات الكاتب بالإضافة إلى بعض الكتب الأخرى.

تحتوي المكتبة على 4 قاعات رئيسةٍ للقراءة، وتم بها توفير أماكن مخصصة للراغبين بالقراءة من الأجهزة اللوحية، لفئة الكتب التي لا توجد لها نسخة ورقية.

كما يوجد أيضًا بالمكتبة قاعة مخصصة لمكتبة الطفل، إضافة لوجود مكان ترفيهي بجوارها، وملعب بحديقة خضراء، حتى يستطيع الطفل قضاء وقت ماتعٍ ومفيدٍ، كذلك يستطيع الوالدين ترك أبنائهم بها وهم مطمئنون عليهم والجلوس في الكافيهات والمطاعم التي بجوارها.

كذلك يتضمن مبنى المكتبة في الطابق العلوي قاعتين تاريخيتين، تحوي أشياء نفيسة وقطع تاريخية مثل الكتب التاريخية وقطع من كسوة الكعبة الشريفة.

 

تصميم مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة
تصميم مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة

تصميم المكتبة وأنظمة الحماية

صممت مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة بطراز معماري وهندسي في غاية البراعة والجمال، فالمبنى من الخارج مغطى بزجاج كريستال كلير لدعم الرؤية، وبنظام سبيدر سيستم وهو الزجاج المقاوم للهزات الأرضية والرياح العاتية.

كما أن سقف المكتبة صمم بنظام خاص، يحوي ألواحًا لامتصاص الضجيج والأصوات بالمكتبة، كي ينعم القارئ بجوٍ هادئ للقراءة، كذلك تم تركيب مثل هذه الألواح بمتحف العاصمة الإدارية، كما صمم سقف قاعات القراءة بنظام يسمح للإضاءة الطبيعية بالدخول أثناء النهار.

نظام الحماية في مكتبة العاصمة

أما عن أنظمة الحماية في مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة، فإنه تم تركيب نظام إنذار للحريق يعمل بالأشعة، مما يسمح بالتقاط أي كمية من الدخان ولو صغيرة وبسرعة كبيرة؛ لتفادي حدوث أي حريق بالمكتبة.

كذلك تم عمل بوابات خارجية للمكتبة مجهزة بنظام حماية لمنع سرقات الكتب، فبمجرد مرور الباركود المطبوع على الكتاب عبر البوابة، تُصدر البوابات صوت إنذارٍ عالٍ يفيد بخروج كتاب من المكتبة.

تسعي الدولة المصرية من خلال إنشاء مكتبة العاصمة الإدارية الجديدة إلى رفع المستوى الثقافي للمواطن المصري، وإبراز قيمة مصر العلمية والأدبية للعالم أجمع.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.